القديس بورفيريوس الرّائي‎ ‎ 2 كانون الأول غربي (15 كانون الأول شرقي)‏

www.orthodox-saints.com

     ولد القديس بورفيريوس في اليوم السّابع من شباط 1906، في قرية القدّيس يوحنّا كاريستيا، قرب أليفيري، في مقاطعة إيفيا. كان والداه من المزارعين الفقراء الأتقياء، وكان اسم والده ليونيداس بيراكتاريس ووالدته هيليني.

     أُعطي القديس بورفيريوس في المعمودية اسم إيفانجيلوس، وهو الولد الرّابع من عائلة مؤلفة من خمسة أولاد، لكن أخته الكبرى رقدت في سن مبكرة.

     رغب والده بالحياة الرّهبانية، لكنّه لم يصر راهبًا بل تزوّج وكان يرتل في الكنيسة. لكنّ الفقر أجبر ليونيداس على الهجرة إلى الولايات المتحدة حيث عمل في بناء مضيق باناما.

طفوته

     حاول إيفانجيلوس أن يُحصِّل بعض العلم في مدرسة الضيعة ولكنّه تركها بعد سنة إذ كان الأُستاذ غائبًا معظم الأحيان بسبب المرض ولم يكن الأولاد يستفيدون الكثير. أخذ إيفانجيلوس يعمل في مزرعة العائلة وهو في الثامنة من العمر، مما سمح له بقراءة كتاب ”القدّيس يوحنّا الكوخي“ متهجِّئًا الكلمات أثناء حراسته الخراف في الجبال. ومنذ ذلك الحين، اضطرمت نفسه غيرة للرحيل كي يصبح راهبًا دون أن يعرف أي شيء عن الرّهبنة. كان والده قد لقّنه البراكليسي لوالدة الإله وكلّ ما يتعلق بالإيمان على قدر استطاعته. نما الطفل بسرعة وكان يبدو أكبر من عمره. منذ صغره كان جدّيًا، نشيطًا ومثابرًا.

     رغم صغر سنّ إيفانجيلوس، أخذ يعمل في منجم للفحم ومن هناك انتقل للعمل في محل للبقالة في خلكيذا في باروس. في محلّ البقالة كان يوجد ولدان آخران وكانا متّفقين على تقاسم العمل بينهما. إلا أنّه عندما جاء إيفانجيلوس، أخذوا يوكلون إليه كلّ الأعمال وهو كان يقبل ويتمّمها بفرح ولم يكن يعاملهم بخبث. ذات يوم عندما كان يكنس المخزن وجد حبّات من القهوة الخضراء المرميّة. فانحنى وجمعها في كفّه وذهب ووضعها في كيس القهوة. وكان صاحب المحل جالسًا في مكتبه المحاط بالزجاج من كافة الجهات فرآه وناداه ودعى الولدين الآخرَين وهنّأه أمامهما. ومنذ ذلك الحين طلب منهم توزيع الأعمال بينهم. وكان سيّدُ إيفانجيلوس يحبّه كثيرًا ويدعوه إلى بيته.

     بعد عامين انتقل إلى محل بقالة آخر لأحد أقاربه في ”بيرية“ فيه زاوية لمطعم. هناك أتى شيخان ليأكلا في المحل وتحدّثا عن الجبل المقدس. كان أحدهما قد ذهب إلى الجبل ليتنسّك لكنه رجع وندم كثيرًا. بعد مغادرتهما، تحمّس إيفانجيلوس لفكرة الذهاب إلى الجبل المقدس والتشبّه بالقدّيس يوحنّا الكوخي. بعد يومين عاد الشيخ الّذي ذهب إلى الجبل المقدس فسأله إيفانجيلوس عن المكان ولكنّ الشيخ لم يجبه بشيء ورحل. عاد الشيخ في وقت لاحق، وبالخفية أخبره عن الجبل وشرح له كلّ شيء.

الرّحلة إلى الجبل المقدس

     أُضرم قلب الفتى إيفانجيلوس محبّةً بإلهه وأراد من كلّ قلبه أن يصير ناسكًا في الجبل، لكن كيف؟!  وماذا سيقول؟! هذا سبّب له حُزْنًا بان على هيئته. لاحظ صاحب البقالة ٱضطرابه وسأله عن السّبب، فقال له إيفانجيلوس إنّه علم أنّ أمّه مريضة ويريد الذهاب لرؤيتها، فأعطاه سيّده مالاً لشراء بطاقة السّفر وطعامًا لأمّه وودّعه. أسرع الشاب إلى الجبل لكنّه لم يجرؤ على المضي إذ أخذت الأفكار تتقاذفه: خاف وأشفق على أهله، ولم يحتمل… وعندما وصل المركب إلى بحيرة إيفيا، نزل وعاد أدراجه إلى بيرية.

     ذهب إلى مكان عمله السّابق وكذب مجددًا على أسياده، أنّ أمّه أصبحت على ما يرام. وهكذا تابع عمله. أخذ إيفانجيلوس يصلّي بحرارة ويصوم ويقوم بالسّجدات حتّى تغيّرت هيأته. مجددًا سأله أسياده عن السّبب وأعطوه مالاً وطعامًا ليذهب ويزور أهله. ذهب وفي نيّته الاتجاه إلى الجبل المقدس. في الطريق اعترته كآبة شديدة: كيف سيغادر العالم من دون عودة، وسيفتقده أهله ويحزنون. لذا لم يكمل طريقه بل عاد إلى بيرية.

     بعد هذه المحاولات، ٱتّخذ قرارًا حاسمًا بأن يذهب دون عودة وصمّم على عدم الخروج من المركب المتّجه إلى تسالونيك. كانت هذه المرة الثالثة والأخيرة. عندما وصل المركب إلى تسالونيك، بقي إيفانجيلوس النّهار بكامله على ظهر السّفينة طالبًا من أحدهم إحضار الطعام له. وبعد الظهر بدأ الرّهبان بدخول المركب… كانت هذه أوّل مرّة يرى فيها رهبانًا يرتدون جببًا.

 

     دخل السّفينة مع الجمع شيخٌ وقور ذو لحية طويلة يحمل أكياسًا. اقترب من إيفانجيلوس وجلس على مقعد وطلب منه أن يجلس بقربه، ثم سأله عن وجهة سيره. فقال له إيفانجيلوس إنّه ذاهب إلى الجبل المقدس للعمل. فعرض عليه الشيخ أن يذهب معه إلى كافسوكاليفيا، إلى منسكه، حيث يعيش مع أخيه. وافق الصّبي، إلا أنّ الجبل المقدس يمنع دخول الأولاد الصّغار، لذلك ٱدّعى الشيخ أنّ إيفانجيلوس هو ٱبن أخته وقد تيتّم وعليه الاعتناء به.

 

منسك القدّيس جاورجيوس

     وصل الشاب إلى المنسك وبدأت حياة جديدة له: خِدَم، صلوات، صوم، سهرانات…

     كان ٱسم أبيه الرّوحي، أي الشيخ الّذي التقاه في المركب، ”بندلايمون“، وكان يعيش مع أخٍ له بالجسد ٱسمه الشيخ إيوانيكيوس. بهذه الطريقة اقتنى الشاب إيفانجيلوس أبوَين روحيَّين. وبفرح سلّم نفسه لهما.

     يقول القديس بورفيريوس أنّه أثناء حياته هناك كان يحيا في الغبطة. لكنّه مرّ بتجربة في البداية وهي التفكير بأهله وبحزنهم عليه فأحسّ برَغبة العودة إلى قريته. زاد على ذلك أنّه لم يُفْصِحْ بأفكاره أمام شيخه، فأخذ يفقد الشّهية على الطعام ويكتئب. فسأله شيخه عن السّبب وعندما أفصح عن فكره، تحرّر كليًّا من التجربة وعاد الفرح يملأ قلبه. مأخذه الوحيد كان أنّ الشّيخين لم يكونا يطلبان منه الكثير. كان يحبّهما كثيرًا رغم أنّهما كانا شديدي الحزم. لم يدرك ذلك وقتئذ. فكما كان ينظر إلى أيقونة المسيح بمهابة كان يوقرّهما بالمهابة عينها.

     لم يُسندا إليه أعمالاً صّعبة، فقط كان يسقي الحديقة ويعمل بالحفر على الخشب. بعد فترة أعطاه الشيخ مسبحة وقال له أن يردِّد صلاة يسوع كلّ مساء. في المنسك تعلّم القراءة بشكل لائق، إذ أخذ يردّد المزامير والعهد الجديد والقوانين…

     في البدء لم يسمحا له بمغادرة المنسك، ولكنّه عندما تقوّى قليلاً، أخذ يخرج؛ وفي خروجه كان يردّد المزامير والعهد الجديد حتّى لا يدع ذهنه يتشتّت. وأحيانًا كان يذهب إلى كنيسة القدّيس جاورجيوس وينصرف إلى صّلاة يسوع والترتيل لأنّ صوته كان جميلاً.

     لم يكن يسمح لنفسه باللجوء إلى الاستراحة أثناء حمله الأغراض إلى المنسك قائلاً لنفسه: ”سوف أريك، يا أيّها الحمار السّافل الصّغير!“ لم يعرف الكسل ولم يشفق على جسده. حتّى إنّه كان أحيانًا يمشي حافي القدمين على الطرق المُحْجرة والمغطّاة بالثلوج. وكان ينام قليلاً مُتغطّيًا بغطاء واحد على أرض القلاية فاتحًا النّافذة. وكان يضرب عددًا كبيرًا من المطّانيات ولا يسمح لنفسه بالاستسلام للنّوم. أراد أن يعيش طيلة حياته في الجبل ناسكًا مجهولاً من العالم.

 

     كانت العلامة المميزة لجهاده النّسكي، طاعته الكاملة لشيخَيْه، رغم أنّهما، لمنفعته، كانا يؤنبانه بطرق مختلفة وقاسية ولم يقولا له ولا مرة ”أَحسنت“!. لم تكن طاعته لهما كَرهية، بل ناجمة عن المحبّة. نفعته الطاعة كثيرًا إذ جعلته ذكيًا، يقظًا، وقويًا، نفسًا وجسدًا، وهي الّتي أهلّته لموهبة الرّؤية. فالطاعة تدل على محبتنا للمسيح، والمسيح يحبّ المطيعين إذ هو نفسه أطاع حتّى الموت موت الصّليب.

 

     ذات يوم استدعاه الشيخ بندلايمون وسأله عن برنامجه وهل يريد أن يبقى معهما. فأجاب إنّه سيبقى.، عندها طلب منه الشيخ أن يضرب مطانية ثم ألبسه الجبّة وكانت قديمة مرقّعة لدرجة أنّه لم يعد يظهر القماش الأصلي فيها. هذا الأمر أزعجه قليلاً إذ كان يتوقّع أن يحصل على جبّة جديدة كباقي المبتدئين الّذين كان يراهم أثناء الأعياد في كنائس الأديار الكبرى. مرّت خمس دقائق وانتهى كلّ شيء، شعر بالفرح إذ تذكر النّساك ومسوحهم الخشنة… وكان حينئذٍ قد بلغ الرّابعة عشرة من عمره.

     بعد عامين أو ثلاثة، حسب قول القديس بورفيريوس، أخذ الإسكيم الكبير بٱسم ”نيكيتا“ في ”دير اللافرا الكبير“. وقد زارته النّعمة بطيب سماوي اشتمّه في طريقه إلى اللافرا ومن ثم انبعثت رائحة طيب من رفات القدّيس ”خرالمبوس“ أثناء تقبيله لها.

     فرح فرحًا شديدًا ومن شدة التأثر اختلى بنفسه بعد السّهرانة دون أن يتكلّم مع أي راهب. لم يرغب في الترتيل كعادته ولا بأي شيء آخر. فقط كان يريد سماع صوت إلهه.

 

زيارة النّعمة الإلهية له

 

     ذات يوم، حوالي السّاعة الثالثة والنّصف فجرًا، ذهب نيكيتا إلى الكنيسة الكبرى، كنيسة الثالوث القدّوس، لحضور الخدمة. وصل باكرًا قبل قرع الأجراس. لم يكن هناك أحد داخل الكنيسة. جلس في المدخل تحت الدرج وأخذ يصلّي. بعد قليل فُتح باب الكنيسة ودخل راهب طويل مسنّ، هو الشيخ ديماس*. عندما دخل، تفقّد المكان بنظره فلم يرَ أحدًا، فأمسك بمسبحته وأخذ يصنع السّجدات الكبيرة بسرعة مردِّدًا: ”يا ربي يسوع المسيح ارحمني… أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا“. بعد قليل دخل في ذهول دون إرادته، فوقف فاتحًا يديه بشكل صليب محاطًا بالنّور الإلهي. فإذا بالنّعمة تنتقل إلى نيكيتا فورًا فدخل في حالة الشيخ للحال. تأثر كثيرًا وأخذ يبكي. يقول القديس بورفيريوس:”لا يوجد كلام يستطيع التعبير به عمّا جرى له. إنّه سبي من الله. لا يمكن شرح هذه الأمور على الإطلاق. إذا حاولتُ شرحها أُخطئ. كلا، كلا لا يمكن شرحها ولا في الكتب، لا يمكن إدراكها… يجب أن تكون مستأهلاً لكي تفهمها“.

     من تلك اللحظة أخذت المواهب تتضاعف عند الراهب نيكيتا. وأوّل إعلان لها كان عندما رأى الشّيخَين قادمين من طريق بعيد خلف الجبل. رآهما كأنّهما بقربه. وقد أعلم شيخه بالحادث فأوصاه ألا يعطي أهميّة  للموضوع. لكنّه أصبح أكثر فطنةً وحفظ معظم القوانين وكلّ كتاب المزامير. أصبح يرى أمورًا كثيرة وينتبه لكلّ شيء. انفتحت عيناه وأذناه، فصار يميّز الحيوانات والعصافير على أنواعها. ٱنفتح أنفه وكان يشمّ كلّ شيء ويتبيّن الرّوائح بدقة متناهية. أصبح إنسانًا جديدًا: يجعل كلّ ما يراه صلاة، يرى، يسمع، يشُم كل شيء بنعمة الله… يتأثر، يتخشّع ويصلّي. يصف القديس هذه المرحلة قائلاً: ”كنت أعيش ضمن النّجوم، داخل الأبدية، في السّماء…“.

العودة إلى العالم

     ومع زيارة النّعمة استمرّ الرّاهب نيكيتا في جهاداته النّسكية كسابق عهده بتواضع، تحركه محبّته لإلهه. لكنّ الرّبّ الإله ارتضى له مسيرًا آخر بعيدًا عن الجبل. أراده أن يكون مرشدًا للنّفوس وراعيًا لأغنامه.

     لم يفكّر أبدًا لا بالحصول على موهبة خاصة من لدن ربّه ولا بمغادرة الجبل المقدس. في أحد الأيام الماطرة ذهب ليجمع الحلزون الكبير طاعة للأب إيونيكيوس فتعرّض لحادثٍ. نجا ولكنّ الحادث أثّر على صحته إذ أُصيب بالتهاب الرئتين. استدعى رئيساه ناسكًا قدّيسًا عالمًا بأمور الطب ولكن لم ينتفع منه شيئًا. في نهاية المطاف ٱضطر أبواه لإرساله إلى العالم ليحظى بالعناية الواجبة لاستعادة صحته لأنّهم لم يكونوا يملكون لا الأدوية اللازمة ولا الأطعمة كالحليب والبيض…

     أخذ بركتهما، وببكاء ووجع كبير غادر عائدًا إلى إيفيا.

في إيفيا

 

     وصل الرّاهب نيكيتا إلى قريته، كان شكله قد تغيّر تمامًا. عمره آنذاك كان تسع عشرة سنة، شعره طويل ولحيته متدلّية. فرح به أبوه كثيرًا، لكن أمّه خجلت به ووبّخته ولم تسلّم عليه. حضرت كلّ الضيعة بفضول لملاقاة ”ناسك جبل آثوس“ ذي الشعر الطويل. لم يشأ نيكيتا أن يقصّ شعره فجعله في ماء مغليّ فتخرّب وسقط وأصبح أصلع.

     أوّل الأمر سكن مع عمّته لأنّ أمّه رفضت أن تستقبله. هناك بدأ يأكل طعامًا جيدًا واستعاد صحته، لكنّه لم يبقَ، لأنّه شعر بالخجل إذ لم يقدِّم شيئًا لأهله وهم الآن يعتنون به. ذهب إلى دير القدّيس خرالمبوس. فرح به رئيس الدّير هناك. وما لبث أن شعر بالتحسن فأسرع إلى الجبل المقدس. فرح به أبواه كثيرًا، لكنّه مرض من جديد بعد بضعة أيام، ومن جديد عاد إلى دير القدّيس خرالمبوس. استعاد صحته وتقوّى ثم عاد إلى الجبل المقدس. ذهب ثلاث مرات وعاد، وفي المرة الثالثة، قال له أبواه إنّه رغم عدم رغبتهما في إرساله إلى العالم، إلا أنّ بقاءه في الجبل المقدس يشكّل خطرًا على صحته قد يؤدي إلى موته، معبّرَين عن محبتّهما الفائضة له.

     هكذا رحل الرّاهب نيكيتا عن الجبل المقدس نهائيًا. ذهب إلى دير القدّيس خرالمبوس، حيث رغب به الجميع وأحبّوه وفرحوا بعودته.

     أما بالنسبة لأمّه المسكينة الّتي ساءها أن يكون ٱبنها راهبًا، فقد بعث لها راهب من منسك القدّيس نيلّس رسالة قرّعها فيها على قساوة قلبها وقال لها إنّ وحوش البرية تحب أولادها. كتب الكثير من الكلام الجميل ولكن القاسي. ٱنسحقت أمّه كثيرًا وتغيّرت وأصبحت شغوفة بالكنيسة. وعندما صار ٱبنها كاهنًا، لم تعد تتركه. كانت تدعوه ”أبي“ بافتخار. ماتت بقربه وكانت تقول: ”يا ولدي، ليتني جعلتُ كلّ أولادي رهبانًا! في البداية لم أدرك الأمر، ليت كلّ أولادي كانوا رهبانًا“!

كاهنًا

     أُوليَ الرّاهب نيكيتّا ثقة كاملة في الدير. أثناء العمل لم يكن يترك عقله تائهًا بل كان يؤدّبه…كان كالفتاة الهائمة بمعشوقها. فبالرغم من إصابته بداء الرّئة ومرضه، إلا أنّ ذهنه كان دائمًا عند معشوقه المحبوب… عند المسيح.

     وقد أُعجب به كثيرًا ”المتربوليت فوستين“ الّذي كان يحب الرّهبان. ذات مرة جاء المتروبوليت مع رئيس كهنة سيناء، بورفيريوس الثالث، وحاولا إقناع نيكيتا أن يصير كاهنًا لانّه لم يكن يشاء ذلك. وفي نهاية المطاف صُيِّر كاهنًا وأخذ اسم ”بورفيريوس“.

 

     بعد سنتين جُعل أبًا روحيًا وأخذ يعرّف ليل نهار، أحيانًا ثمان وأربعين ساعة دون توقّف ودون طعام. في البدء كان صارمًا في أعطاء الحل واضعًا كتاب الإعتراف للقدّيس نيقوديموس ناموسًا له. لكنّه مع الوقت تعقّل، وتذكر قانونًا للقدّيس باسيليوس الّذي يقول فيه: ”من أخذ سلطان الرّبط والحلّ، إذا وجد أنّ الخاطئ قد اعترف بخطاياه وٱنسحق، عليه أن يخفّف مدة العقوبة، فالحكم ليس على المدة بل على أسلوب العقاب“.

Поделиться ссылкой:

Оставьте комментарий

Ваш адрес email не будет опубликован.